لا يمكن ان تتوقع اهمية برنامج GeForce Experience ؟

لا يمكن ان تتوقع اهمية برنامج GeForce Experience ؟

 

 

 

منذ فجر الألعاب ظلت فكرة وتجربة اللعب في أي مكان وأي ظروف هاجساً يسيطر على الكثير من الاعبين والمطورين كحد سواء

ومنذ تلك اللحظة ظهرت الكثير من الحلول لتمكنك من هذه التجربة بدايةً من الأجهزة المنزلية المحمولة والتي بدأتها نينتدو م

ع الـGameboy وإنتهاءاً بأحدث أفراد أسرتها وهو الـSwitch ، ولكن مع ظهور هذا الحل ظهر الكثير من المشاكل والتضحيات التي قدمها الاعبون والشركات أهمها كان التضيحة بالقوة الضخمة للأجهزة المنزلية والحاسب الشخصي والتضحية أيضاً بمكتبة الألعاب الكبيرة الموجودة على الحاسب الشخصي من أجل واحدة محصورة في عناوين قليلة على الأجهزة المحمولة .

ومع تقدم التكنولوجيا ظهرت أجهزة الحاسب الشخصي المحمولة والتي تتمكن من تشغيل الألعاب ولكن أيضاً بشكل ضعيف ومواصفات  ضعيفة ومن ثم ظهرت فكرة الأجهزة المحمولة المخصصة للاعبين بحجمها العملاق ووزنها الأكبر ومع ذلك لم تتمكن من الوصول إلى النتيجة المرجوة إلى أن خرجت علينا نيفديا مع جيل بطاقتها الجديد Pascal وتقنية Max-Q الجديدة لتقدم لنا أجهزة محمولة – laptops – بأصغر تصميم ممكن دون أي تضحية بقوة الجهاز وقدراته ، وتعالوا نتعرف معاً عليها .

بكل إختصار ممكن وبدون كلمات تقنية كبيرة فإن تقنية Max-Q من نيفيديا تتيح للأجهزة المحمولة الصغيرة والتي يصل سمكها إلى 18mm أن تزود ببطاقات رسومية عتيدة مثل الـGTX 1080 بدون أي تضحية في تبريد الجهاز أو حتى في حجمه ووزنه لتصبح هذه الأجهزة أقرب إلى الـultrabooks الرفيعة المعروفة ولكن بقوة أكبر بكثير .

تقنية الـMax-Q تأتي في الأساس من صناع الطائرات حيث يقومون بتصميم طائراتهم لتتحتمل ظروف العمل الصعبة في الجو والفضاء وأن يضعوا في إعتبارهم أسوء الظروف التي يمكن ان تتعرض لها الطائرة ليتمكنوا من اعادة تصميمها وتصميم محتواها بشكل يتناسب مع مقاومة هذا الضغط ، وهذا ما تعمل عليه تقنية Max-Q في الأجهزة المحمولة ، فقامت نيفيديا بالتعاون مع شركائها من صناع الأجهزة بإعادة تصميم الأجهزة وبدأ تصميمها من الصفر لتحتمل ظروف الحرارة والمساحة والطاقة الكهربائية الضيقة لنحصل على صورة نهائية متميزة للغاية وأجهزة محمولة تعمل بأضعاف قوة مثيلاتها .

وبدلاً من أن تقوم نيفيديا بترك الحرية للبطاقة الرسومية لتعمل بالشكل المناسب لها أو المناسب لإستخدام الاعب فإنها تقوم بوضع البطاقة في أفضل ظروف تمكنها من العمل دون مواجهة أي مشاكل أو عوائق تذكر وتقوم بإيقاف تقدم البطاقة عند لحظة التوازن المثالية بين الأداء والإستهلاك مما يزيل الحاجة إلى تبريد زائد او مساحة زائدة واستهلاك كهربائي لن يعود عليك بفائدة او العائد المطلوب .

وهذا بالطبع جزء من الفكرة ، فالجزء الآخر هو التصميم والوصول إلى أفضل مواد المقاومة الحرارية وافضل تصميم للدارات الكهربية داخل الجهاز المحمول وأفضل نوع من مراوح التهوية التي لا تحدث اي صوت أو إزعاج أثناء عملها داخل الجهاز مما يعطيك جهاز يعمل ببطاقة GTX 1080 مثلاً وبحجم جهاز ultrabook ولا يصدر نصف الحرارة والضجة التي يصدرها شقيقه ، وهذا لأن أجهزة Max-Q تصمم لتصدر ضجة قصوى تبلغ 40dbA مما يجعلها أكثر صمتا ً من جميع الأجهزة المحمولة الموجودة في السوق حالياً .

أجهزة ذات قوة خارقة بأصغر سمك ممكن وأقل ضجة ممكنة

وكون الأجهزة تأتي من نيفيديا بالتعاون مع شركائها يعطيها قوة على معظم الأجهزة الأخرى الموجودة في السوق وبالطبع يجعلها تدعم تقنيات مميزة وهامة مثل الـG-sync لمزامنة معدل الإطارات بين الشاشة والبطاقة الرسومية والمميزات البرمجية المختلفة مثل الـshadowplay highlights وGeforce now و Geforce Experince مما يجعل هذه الأجهزة مثالية للاعبين المحترفين ومستخدمي الألعاب الرياضية أو حتى صناع المحتوى الذين يحتاجون لمعالجة محتواهم في أثناء الحركة ، وتأتي الأجهزة في مجموعة مختلفة من الأسعار والمواصفات على حسب ما تحتاج إليه ويمكنك الإطلاع عليهم من أمازن من خلال هذا الرابط ، كما أنها اصبحت متاحة منذ 27 يونيو الماضي .

social position

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


call us